تعتبر المواعظ والحكم من أكثر الطرق تهذيبًا للنفس بعد الآيات القرآنية الكريمة، حيث يمكن البحث عنها مليًا للسعي لصقل الشخصية وتقويم سلوكها، كما يمكن أن تكون سببًا بفصاحة اللسان وتقوية مهارة الخطابة لدى الفرد، ودون أدنى شكٍ أن القرآن الكريم هو المرجع الأول للحصول على صافي المواعظ والحكم، ومن ثم تتوالى المراجع بعدها، لكن لا بد أنك قد تواردت إلى ذهنك بعض مواعظِ خطب الأنبياء والصحابة رضوان الله عليهم جميعًا، إلا أن هناك من يتقدم على غيره بالقدرةِ على الخطابة والمهارة بها وفصاحة اللسان، لذلك فقد أصبح من الواجب الحديث عن خطيب الأنبياء شعيب عليه الصلاة والسلام والتعرف على معلومات هامة حوله.

خطيب الأنبياء شعيب عليه السلام

يُطلق لقب خطيب الأنبياء على نبي الله شعيب عليه السلام الذي عاش في القرنين السادس عشر والخامس عشر قبل الميلاد في مدينة مدين السعودية، وتشير المعلومات إلى أنه والدته هي ابنة نبي الله لوط عليه السلام أيضًا، وتنحدر أصوله من مدينة مدين الكائنة في الأجزاء الشامية المشرفة على الشمال الغربي من الحجاز، وبلغ من العمر نحو 242 سنة عند وفاته.

معلومات عامة عن خطيب الأنبياء

  • بُعِث خطيب الأنبياء شعيب عليه السلام إلى قومِ مدين، وقد حاول الإصلاح وإقناعهم بعدم الغش بالمكيال والميزان، لكن دون فائدة.
  • عُرف قوم شعيب عليه السلام باسم أصحاب الآيكة كما ورد في القرآن الكريم.
  • جاء ورود اسم شعيب عليه السلام في كتاب الله عز وجل 11 مرة.
  • هاجر أنبياء الله إبراهيم وشعيب عليه السلام معًا إلى دمشق.
  • جاء لقب خطيب الأنبياء لشعيب عليه السلام نظرًا لفصاحة لسانه وقوة ألفاظه وجمال عباراته، كما طغى عليه أسلوب البلاغة.
  • اختلفت قضية شعيب عليه السلام مع قومه عن بقية رسائل الأنبياء بأنه لم يأتِ فقط للدعوة للتوحيد، وإنما جاء ليقوّم سلوكهم ويدعوهم لصلاح النفس والأخلاق.
  • انفرد شعيب عليه السلام بأنه يفند الحجة بالحجة بفضل فصاحة وبلاغة لسانه العربي.
  • جاء ذكره بعدةِ أحاديث نبوية ضمن أكثر الناس فصاحةً وبلاغة.

ضريح خطيب الأنبياء

يتموضع ضريح خطيب الأنبياء شعيب عليه السلام في منطقةِ وادي شعيب في الأردن ضمن حدودِ بلاد الشام، ويعود تاريخ وفاته عليه السلام إلى القرن الخامس عشر قبل الميلاد.

 

اقرأ أيضًا: دعاء قضاء الحاجة